الحجاج الفلسفي وتطبيقاته الصفية

بواسطة socrazein

 إعداد: الأستاذة مادونا طربيه

مقدمة: إن البحث في الحجاج يعود  إلى الفترة اليونانية، خصوصا مع الفيلسوف أرسطو الذي تناول الكثير من الظواهر المرتبطة بالممارسة الحجاجية بدرجة عالية من الدقة والشمول، ويظهر ذلك واضحا في الأورغانون: كتاب الجدل، كتاب الخطابة، كتاب السفسطة، كتاب الشعر.وفي العصور الوسطى كان الاعتقاد  سائدا ، أن النموذج الأمثل للاستدلال هو البرهان .

لذلك عانى الدرس الحجاجي في السياق الغربي حالة من الركود؛ فكان اهتمام الباحثين منصرفا خلال هذه الفترة إلى دراسة الجوانب البلاغية والأسلوبية مع إهمال واضح للفعالية الحجاجية الاستدلالية.

 وقد ساهم في هذه النظرة  للحجاج شيوع النزعة العقلية في الفلسفة الغربية نتيجة القراءة الخاصة للتراث اليوناني، وخصوصا الأرسطي في الأدبيات السكولائية المسيحية التي كانت تمثل الصوت الأعلى في الفكر الغربي آنذاك. غير أن هذا الخفوت للدرس الحجاجي في الفكر الغربي كان يوازيه ازدهار كبير في المجال العربي الإسلامي الذي احتضن هذا الدرس في سياق انفتاح الثقافة العربية الإسلامية بدءا من القرن الثامن، فترجمت كتب أرسطو وشاعت الأساليب الحجاجية في المدارس الإسلامية بمختلف توجهاتها واختصاصاتها فسارع المسلمون إلى الإفادة من هذه الأساليب في ضبط الكثير من العلوم كعلم الكلام والفقه والأصول هذا فضلا عن استخدام تقنيات الحجاج في الفلسفة العربية الاسلامية، على يد كل من الكندي والفارابي وابن سينا وابن رشد…

 ونظرا لاهمية الحجاج في السياق الفلسفي كان لا بد من ان يخصص جزء مهم للبحث في اصول الحجاج وكيفة تدريب الطلاب عليه لا سيما وان احد اهداف تدريس مادة الفلسفة في المرحلة الثانوية هو تدريب الطالب على الممارسات الفلسفية: الاشكلة والمفهمة والحجاج.

وتعتبر القدرة على المحاجة أداة هامة من أدوات التفكير الفلسفي إلى جانب القدرة على المفهمة، والقدرة على الأشكلة؛ إنها اللحظة التي يبلغ فيها فعل التفلسف أبعد مداه وهذا يعني أهمية المحاجة كهدف نواتي مركزي في تعلم التفلسف.
ففي امتحان البكالوريا يطالب التلميذ بتحرير مقال فلسفي (يتعلق بموضوع أو نص) وهو ليس مناسبة لسرد ما حفظه من دروس و ليس مجرد تمرين مدرسي لاختبار تملكه لمهارات معينة بل هو أساسا مناسبة للتفكير في مشكل محدد و الوعي بدواعي طرحه و معالجته بإبراز عناصره وحلوله الممكنة أي مقاربته تحليلياً و نقدياً بمراعاة جملة من المهارات المنهجية، التي يشكل الحجاج أحدها.
لذا فما هو الحجاج الفلسفي؟ ما هي أهدافه ؟ ما هي أنماطه ؟ ما هي أنواعه؟ ما هي قيمته الفلسفية؟ كيف يمكن استخراجه من النص الفلسفي؟ أسئلة سنعالجها في هذا البحث.

تعريف الحجاج:

يعرّف الحجاج لغويا بانه مجموعة من الحجج التي يؤتى بها للبرهان على رأي أو إبطاله. اي ان الحجاج يعني استخدام كل وسائل الاقناع  باستثناء العنف والضغط والإكراه .
أما من الناحية الفلسفية، فمفهوم الحجاج يسعى إلى الوصف والإظهار والكشف عن المنطق الداخلي للخطاب لمعرفة مدى تماسك وانسجام عناصره، ومدى صحة حججه وأدلته؛ وتعتبر الحجة مصطلح إشكالي يتجلى غالبا في شكل قضية خارجية للقضية التي نريد تبريرها.
إن الإستشهاد بحدث يصلح كحجة في الحالة التي يبدو مؤيداً ومؤكداً لأطروحة نريد تعليلها. لكن هذا التأكيد ليس في البداية إلا علاقة خارجية لابد من البرهنة عليها. ويقترح لالاند أن نسمي دليلا الحجة المعترف بكونها صالحة ويقينية.
فالحجاج إذاً هو إتباع تسلسل للقضايا بغية الإقناع، إنطلاقاً من مقدمات معينة للوصول إلى نتائج محددة(1).

الهدف من تعليم المحاجة:

  “أن الحجاج خاصية أساسية من خصائص التفكير الفلسفي، وأسلوب رئيسي في تبليغ القول الفلسفي”.(2)

ان احد اهداف  الفيلسوف هو جعل  من ليسوا فلاسفة بعد فلاسفة، وإما أن يدخل في فلسفته هؤلاء الذين لهم فلسفة أخرى، وهو مضطر دائما بالتقريب إلى أن يلجأ إلى طريقتي البرهان والإقناع.
وهكذا فتعلم التفلسف ينبغي أن يمرّ عبر نقل نظريات الفلاسفة كما عاشها أصحابها، أي كفكر في جوهره ،مناقشة ومجادلة بالعقل، أي تبادل الحجج، وهنا تكمن أهمية الحجاج لأنه يعرفنا بطريقة إنتاج الفلاسفة لأفكارهم ولطرائقهم في التفلسف بإعتبار هذا الأخير إجراء بحث عقلاني وإنتاج عملية حجاجية دقيقة، وبالتالي فإن اكتساب الأدوات التي تسمح لنا بضبط ممارسة الحجاج، تعتبر أساسية في تعلم واكتساب مهارات التفكير الأساسية، ذاك أن التعليم هو قبل كل شيء تبليغ للأدوات. وهذا ما نجده في امهات النصوص الفلسفية : نصوص فلسفة ديكارت وهيوم وسارتر وهوسرل…

أنماط الحجاج: ويمكن تصنيف انماط الحجاج إلى صنفين :
أ : حجاج برهانية: ويمكن الحديث فيها عن ثلاثة أنواع هي:
– حجة البرهان بالخلف: يمكن تقديم تعريف بسيط لهذه الحجة حيث تقتضي وجود فكرتين متعارضتين الثانية تعمل على نفي ودحض وتفنيد أطروحة الخصم الأولى وذلك بإظهار ضعفها    أو عدم صلاحيتها       

http://quadrophilo.blogspot.com/2008/06/blog-post_24.html    (1)

http://chebba.hijaj.net/?p=772(2)

- حجة البرهان المنطقي: بمعنى الانتقال من مقدمات وقضايا للوصول إلى نتائج.

حجاج بلاغية : من بين الحجاج البلاغية التي يمكن العثور عليها في النصوص الفلسفية قيد التحليل نجد : توظيف التشبيه، المجاز، الاستعارة،
وهناك أيضا:

ب:حجة المماثلة: ويقصد بالمماثلة منهجا استقرائيا، والمماثلة هي مبدأ استكشافي خصب يسمح

بالتعرف على التماثل أو التشابه القائم بين وقائع مختلفة في ما بينها.

حجة المقابلة: وهي حجة تهدف إلى استكشاف أوجه التقابل القائم بين وقائع مختلفة فيما بينها.
حجة المقارنة: ويقصد منها استكشاف أوجه التشابه والتقابل بين وقائع مختلفة فيما بينها .
حجة توظيف المثال والأساطير والقصص…،
والحجاج باللجوء إلى السلطة الموثوقة كالاستشهاد بأقوال الفلاسفة.

                                                                                                               أنواع الحجاج: (1)

إن الفلاسفة في تناولهم للمشاكل الفلسفية يعتمدون على أشكال مختلفة من الحجاج من أجل دفع أكبر عدد ممكن من المتلقين على قبول خطاباتهم، أو بغية دحض أطروحة الخصوم. ومن بين الأساليب الحجاجية الفلسفية نذكر الأساليب الإستدلالية الجدلية: كالإستنباط، المقارنة، التفسير، البرهان بالخلف، المماثلة، التهكم، الحجاج بالسلطة… إضافة إلى الأساليب البلاغية كالأسئلة الإستنكارية والمجاز والتشبيه والإستعانة بالدلالة الإشتقاقية للكلمات.
وفيما يلي شرح لبعض أنواع الحجاج التي يمكن العثور عليها في النصوص الفلسفية :
1- الاستنتاج أو الاستنباط وتسمّى أيضاً حجة البرهان الرياضي وهي الحجة التي يتم فيها الإنتقال من البسيط إلى المركب أي فكرة بديهية عامة لأخرى متضمنة فيها أو تستتبعها وتنتج عنها بمقتضى ضرورة منطقية داخلية وتعتمد البناء الرياضي ويمكن معرفتها من خلال الأساليب الشرطية مثلا: لدينا… بما أن … فإن…. إذن…./ إذا كان ….فإن… وبالتالي فإن.
2- الاستقراء: تدرج من الخاص إلى العام بالإنطلاق من تعداد أمثلة واقعية والتركيز فيها على ما هو ثابت و مشترك قصد تعميمه.
3- المماثلة: إبراز أوجه تماثل أو تشابه بين أربعة أطراف لوجود تناسب بين كل اثنين أو وجه شبه.

http://quadrophilo.blogspot.com/2008/06/blog-post_24.html (1)

 4- المجاز و الأمثولة: هو مماثلة بين ما هو واقعي وما هو متخيّل لتقريب المعنى المجرّد في تشبيه حسي.

5- الدحض: بيان لا معقولية أطروحة بإبراز تناقضها مع المنطق من جهة أو مع الواقع من جهة ثانية.
  6- حجة البرهان بالخلف: تقتضي وجود فكرتين متعارضتين الثانية تعمل على نفي ودحض وتفنيد أطروحة الخصم الأولى وذلك بإظهار ضعفها أو عدم صلاحيتها. 

 7- حجة البرهان المنطقي: بمعنى الانتقال من مقدمات وقضايا للوصول إلى نتائج

 8- حجاج بلاغية: توظيف التشبيه، المجاز، الاستعارة.وصول إلى نتائج

الحجاج بين النص والقولة الفلسفية:

هل يختلف الحجاج في النص الفلسفي عنه في القولة الفلسفية؟ما هو الفرق بينهما؟

إن الشروط المنهجية هي نفسها في الموضوع أو النص لكن توجد فروق جزئية في كيفية تطبيقها في الحالتين. فالنص معطياته أكثر تفصيلاً و يلزمنا توضيح أفكار صاحبه دون محاكاته، أما الموضوع فمعطياته مختصرة ويقتضي منا التوسع دون الخروج عنه.
الحجاج في النص: هو حجاج كاتب النص و يتمثل دور التلميذ في استخراجه و التفكير معه ينبغي الانتباه للروابط المنطقية و تحويلها إلى حجج.
الحجاج في القولة: هو حجاج توحي به صيغة القول و يبنيه التلميذ و يلتزم فيه بفكرة ناظمة.
ينبغي الانتباه لصيغة السؤال و تركيبته المنطقية.
إن الخاصية الحجاجية للقول الفلسفي هي التي تقف وراء الطابع الحواري للفكر الفلسفي بصفة عامة، لأن الأمر لا يتعلق بإنتاج تأملات أو إنطباعات ذاتية أو إلقاء أفكار حرّة متحللة من كل منطق أو صرامة ونظام، بقدر ما يتعلق بأفكار لا تراهن سوى على تماسكها المنطقي وإنتظام حججها لإقناع المتلقي وفرض نفسها على العقول.

تعلم الحجاج : 
لن يتحقق تعلم الأدوات الأساسية للمحاجة لدى المتعلمين إلا من خلال التمارين الفلسفية التي تنجز داخل الصف أو خارجه.
وفي هذا الإطار – تقول مجموعة البحث الفرنسية: توزي وكاري وبونوا- يمكن تقديم الحد الأدنى الذي يجب أن تكون عليه الحجة على مستوى المعايير الصورية للحجاج:
· ألا تناقض الحجة نفسها.
· أن تكون الحجة منسجمة مع الأطروحة المدافع عنها.
· أن تكون الحجة منسجمة مع حجج أخرى تدافع عن نفس الأطروحة.
كما وترى نفس المجموعة إنه من المفيد التفريق بين عمليتين مختلفتين:
· بناء لحظة من الحجاج في مرحلة معينة من التفكير.
· القدرة على إدراك التمفصلات المنطقية والبنيات التي تعبر عنها: علّة/تأثير، مبدأ/نتيجة، وكذلك

الروابط اللغوية المناسبة لكن، إذن، غير أن، بل، أي، حتى …

إن هدف الحجاج الفلسفي هو المساهمة في تأسيس فكر مستقل انطلاقا من الوعي بكون:

· الإحالة أو الاستشهاد تبقى توضيحا وليست أبداً حجة.

· السيرورة الحوارية أساسية لأن التركيب ينبني على حجج متناقضة.

 ولكن كيف يمكن تعليم الحجاج بوصفه أحد أشكال التفكير الفلسفي للتلاميذ؟

 

 يمكن التدرب على الحجاج من خلال مجموعة تمارين. ويجب اتباع الخطوات التالية:

الخطوة الأولى هي خطوة إعداد التمرين من قبل المعلم عن طريق إختيار نصّ فلسفي ثم تفكيك العناصر المكوّنة للكتابة الإنشائية الفلسفية إلى لحظاتها الأولى ثم تفكيك كل واحد من تلك العناصر إلى أجزائه المكوّنة ثم وضع أسئلة يُمكن الجواب عنها من خلال القيام بالعمليات المطلوبة بشكل سليم ثم تطبيق كل ذلك على عمليات تحليل النص الفلسفي انطلاقا من السؤال:

حلل وناقش النص التالي.

 

الخطوة الثانية هي تطبيق التمرين على نصّ تمثيلي وصياغة أسئلة تهدف إلى:
1- فهم النص، أسئلة من نوع: عما يتحدث هذا النص؟ ما هو المفهوم المركزي في هذا النص؟ هل تجد في النص مفاهيم فرعية متناقضة، استخرجها على شكل أزواج؟ ….
2- الإنخراط في تحليل حجاجية النص عن طريق أسئلة من نوع: هل يقدم النص موقفا موحدا أم مواقف متعارضة؟ وأسئلة تعرض لأسلوب تقديم الحجج ومبررات الأمثلة وغيرها.
3- الانفتاح على العالم اليوم عن طريق سؤال الطالب عن رأيه في الموقف الذي يدافع عنه النص.
4- يطلب من الطالب صياغة أجوبته على شكل إنشاء فلسفي “عملية تحليل النصّ”.

ولكن يجب التساؤل حول ماذا ينبغي أن يكون مطلوبا بالنسبة للتلاميذ لكي يتعلموا المحاججة فلسفيا،   و هذا الأمر يعني في جوهره الحديث عن الأهداف المتوخاة من التمارين الحجاجية، و هو ما سنحاول توضيحه من خلال هذه التمارين المقترحة من طرف ميشيل توزي: (1)

 

*النوع الأول من التمارين:

ـ الهدف: المحاججة على الشك

ـ المهمة: خلق وضعية بهدف الشك في القضايا المثبتة.

ـ الطريقة: الانطلاق من رأي معين، ثم إقامة الحجة على رفضه كأطروحة، و ذلك بهدف وضعه

موضع سؤال، و يمكن توضيح ذلك من خلال المثال التالي:

القضية المثبتة

البحث عن اعتراضات عقلية
على الأطروحة

صياغة التساؤل

V

V

V

اعرف الواقع بواسطة الحواس

  لكن الحواس تخدعنا في بعض الأحيان  

هل معرفة الواقع بواسطة الحواس ممكنه ؟

 

 *النوع الثاني من التمارين: 

 ـ الهدف: إيجاد أطروحات للمحاجة عليها.
ـ التوجيهات: ما هي الحلول الممكنة التي تبدو لكم كجواب على سؤال ما مثل: هل الإنسان حر؟ 

                                           tozzi  et autres : Op. Cit, pp 56-57           (1

 

لنفترض أن لدينا أطروحة، مثل: الله موجود. فما هي الأطروحة النقيضة؟ هل هناك أطروحات أخرى؟ (مثلا: لا نستطيع معرفة ما إذا كان الله موجودا).

و إذا افترضنا أن لدينا أطروحتين متناقضتين أو فقط مختلفتين فهل هناك تركيب ممكن لهما؟

 أوجد أطروحات أخرى … ؟

اعملوا على تنويع محتوى المفهوم(الله) في العبارات التالية:
ـ إذا كنا نقصد بالله … إذن نستطيع القول أنه …
ـ لكن إذا كنا نقصد به … فإنه على العكس من ذلك، يمكن التأكيد على أنه …

 

*النوع الثالث من التمارين:

الهدف: الاشتغال على الحجج.
التوجيهات:  
 ـ إيجاد تناقض داخل الحجة: مثلا تناقض من الناحية المنطقية.
ـ مناقضة حجة بحجة أخرى من نفس النوع.
 ـ مناقضة حجة معينة بحجة أخرى من نوع مخالف. مثلا: مناقضة حجة من نوع اقتصادي أو تقني     بحجة من نوع أخلاقي.
ـ تغيير حجاج الإطار، سواء كان متناقضا أو غير متناقض مثلا: من وجهة نظر فردية ∕   جماعية: نفسية ∕  أخلاقية، أخلاقية ∕  جمالية … 
 ـ إيجاد حجة قوية جدا. مثلا: الانتقال من القانوني إلى الشرعي.

إن المتأمل في هذه التمارين يتبين الأهمية التي ينطوي عليها الاشتغال على الحجج في تعلم الحجاج الفلسفي، لكن ذلك يبقى غير كاف ما لم تتحول تلك التوجيهات أو غيرها من التوجيهات الخاصة بالتمارين الفلسفية إلى نماذج تطبيقية يمكن للمتعلمين إنجازها و تعلم أساليب الحجاج من خلالها.

 

 

 

 

تمارين: (1)

تمرين رقم 1:

البحث عن الحجاج في النص الفلسفي.

اسم التمرين: إستخراج الحجاج من النص الفلسفي

المهمة: تدريب المتعلمين على إستخراج الحجاج من خلال الروابط المنطقية

المدّة الزمنية: عشرون دقيقة.
نوع العمل: مجموعات ثنائية.

الإجراءات: قراءة النص التالي ثمّ وضع خط تحت الروابط المنطقية واستخراج الحجج التابعة لها وتبيان قيمتها الفلسفية.

النص:

قال ابن رشد في كتاب فصل المقال: (2)

“ان النظر في كتب القدماء واجب بالشرع…وان من نهى عن النظر فيها من كان اهلا للنظر فيها،فقد صد الناس عن الباب الذي دعا اليه الشرع منه الناس الى معرفة الله ، وهو باب النظر المؤدي الى معرفته حق المعرفة…فان ادى النظر البرهاني الى نحو ما من المعرفة بموجود ما، فلا

يخلو ذلك الموجود ان يكون قد سكت عنه في الشرع،أو عرف به. فان كان مما قد سكت عنه فلا تعارض هنالك… وان كانت الشريعة نطقت به فلا يخلو ظاهر النطق ان يكون موافقا لما ادى اليه البرهان فيه،او مخالفا،فان كان موافقا فلا قول هنالك، وان كان مخالفا طلب هنالك تأويله”.

Philozeidan.wordpress.com(1)

(2) الفلسفة العربية، الكتاب المرسي، المركز التربوي للبحوث والانماء،ط1، 2000،ص179-178.

تمرين رقم 2 

اكتشاف أنواع الحجج المستعملة في النص الفلسفي

الهدف: تدريب المتعلم على استخراج الحجاج في النص الفلسفي وتحديد نوعه ودراسة قيمته الاقناعية. 
المهمة: تدريب المتعلمين على إستخراج الحجاج من خلال الروابط المنطقية وتحديد نوعه ودراسة

قيمته الاقناعية.

المدة الزمنية: 15 دقيقة

نوع العمل:مجموعات ثنائية

الاجراءات :
تحديد ادوات الربط المنطقية في النص*
اكتشاف ما يتبعها من حجج *
 *تحديد نوع الحجة

*دراسة قيمة الحجة

النص:
“عوّد نفسك على فكرة أن الموت هي لا شيء بالنسبة إلينا. إذ أن كل خير وكل شر يكمن في الإحساس،والحال أن الموت إلغاء كلّي لهذا الأخير .

إن هذه المعرفة المؤكدة بأن الموت لا شيء بالنسبة إلينا ينتج عنها تثمين أفضل للمسرات الّتي تمنحها إيانا الحياة الفانية، لأنها لا تضيف إليها ديمومة لا نهائيّة وإنما تنزع عنا في المقابل الرغبة في الخلود. وبالفعل فإنّه لا شيء يثير الرعب في الحياة بالنسبة إلى من فهم فعلا بأن لا شيء في اللاحياة يدعو إلى الرعب. 
هكذا علينا أن نعتبر أحمق من يقول إنّنا نخشى الموت ، لا لأنها تكربنا عندما تحل بنا وإنما لتألّمنا بعد من فكرة كونها آتية يوما ما إذ لو أن أمرا لا يسبّب لنا أي اضطراب بحضوره فإن القلق المقترن بانتظارنا له يغدو دونما أساس.وهكذا فمن بين الشرور الّتي ترتعد لها فرائصنا يكون أعظمها شأنا هو لا شيء بالنسبة إلينا، إذ طالما نحن على قيد الحياة فالموت ليس هنا، وعندما يكون الموت نكف تماما عن أن نكون”. 

أبيقور :” رسالة إلى مينيسي “

تمرين رقم 3:

تحديد الحجج ومقارنته
الهدف: تدريب المتعلم على استخراج الحجاج في النص الفلسفي ومقارنته. 
المهمة: تدريب المتعلمين على إستخراج الحجاج من خلال الروابط المنطقية ومقارنة حجج النص الاول بحجج النص الثاني. 
المدة الزمنية: 20 دقيقة.

نوع العمل:عمل مجموعات.

الاجراءات :
تحديد ادوات الربط المنطقية في النص.*
اكتشاف ما يتبعها من حجج. *
تحديد نوع الحجة.*
*مقارنة الحجج في النص الاول بحجج النص الثاني.

النص الأول:

“وكنت أبغي ذلك أن أوجه النظر إلى منفعة الفلسفة وأن أبين أنه ما دامت تتناول كل ما يستطيع الذهن الإنساني أن يعرفه، فيلزمنا أن نعتقد أنها هي وحدها تميزنا من الأقوام المتوحشين والهمجيين، وأن حضارة الأمم وثقافتها إنما تقاس بمقدار شيوع التفلسف الصحيح فيها، ولذلك فإن أجل نعمة ينعم الله بها على بلد من البلاد هو أن يمنحه فلاسفة حقيقيين. وكنت أبغي أن أبين فوق هذا أنه بالنسبة إلى الأفراد، ليس فقط من النافع لكل إنسان أن يخالط من يفرغون لهذه الدراسة، بل إن الأفضل له قطعاً أن يوجه انتباهه إليها وأن يشتغل بها، كما أن استعمال المرء عينيه لهداية خطواته واستمتاعه عن هذه الطريق بجمال اللون والضوء أفضل بلا ريب من أن يسير مغمض   العينين مسترشداً بشخص آخر….”                  .
«ديكارت»

النص الثاني:

 «إن كل من يريد حقاً أن يصبح فيلسوفاً، يجب عليه أن يعود إلى ذاته ولو مرة في حياته، وأن يحاول في داخل ذاته قلب جميع المعارف المسلم بها إلى حد الآن، وأن يحاول بعد ذلك إعادة بنائها من جديد. إن الفلسفة – الحكمة – هي على نحو ما أمر يهم شخص الفيلسوف نفسه. فالفلسفة يجب أن تتشكل بوصفها خاصة به، بحيث تكون هي حكمته الخاصة به. ومعرفته التي وإن كانت تنزع نحو الكونية، فإنها يجب أن تكون مكتسبة من طرفه، وأن يكون بمقدوره تبريرها انطلاقاً من بدايتها وفي كل مرحلة من مراحلها بالاعتماد على حدوسه المطلقة. وما دمت قد اتخذت قرار السعي نحو هذه الغاية – وهو القرار الذي يمكنه وحده أن يقودني إلى الحياة وإلى التناول الفلسفي بشكل أوسع وأرحب – فإنني بذلك أكون قد اعترفت في الوقت نفسه بفقر فيما يخص المعرفة. وعندئذٍ يصبح جلياً أنه يجب علي أولاً، أن أسأل نفسي كيف يمكنني أن أجد منهجاً يكون كفيلاً بمنحي الطريقة التي سأتبعها للوصول إلى المعرفة الحقة”.

“هوسرل”

تمرين رقم 4

البحث عن الحجاج في القولة الفلسفية:

اسم التمرين: إستخراج الحجاج من القولة الفلسفية.
المهمة: تدريب المتعلمين على إستخراج الحجاج من خلال الروابط المنطقية
المدّة الزمنية: عشرون دقيقة.
نوع العمل: مجموعات ثنائية.
الإجراءات: قراءة القول التالي ثمّ وضع خط تحت الروابط المنطقية واستخراج الحجج التابعة لها وتبيان قيمتها الفلسفية.

القول: يقول الان:” نحن لا نحس الاشياء بل نعقلها”.

تمرين رقم 5

          اكتشاف أنواع الحجج المستعملة في القولة الفلسفية

الهدف: تدريب المتعلم على استخراج الحجاج في القولة الفلسفية وتحديد نوعه ودراسة قيمته الاقناعية. 
المهمة: تدريب المتعلمين على إستخراج الحجاج من خلال الروابط المنطقية وتحديد نوعه ودراسة قيمته الاقناعية. 
المدة الزمنية: 15 دقيقة

نوع العمل:مجوعات ثنائية

الاجراءات :
تحديد ادوات الربط المنطقية في النص*
اكتشاف ما يتبعها من حجج *
تحديد نوع الحجة*
*دراسة قيمة الحجة

القول:يقول ديكارت:”ان حرية ارادتنا تعرف من دون برهان،بالتجربة وحدها التي لدينا عنها”

الخاتمة:

يلعب الحجاج دوراً هاماً في النص الفلسفي و في تعليم الفلسفة حيث يشكل و احدا من الأهداف

النواتية في تعليم الفلسفة ..  فهو يشكل إلى جانب المفهمة والأشكلة الدعم الأساسي لإكمال بنية

    الدرس الفلسفي ، فمن دون الحجة والبرهان ليس هناك سبيل للإقناع في النصوص الفلسفية .حيث

نرى أن الفيلسوف من  خلال الحجج والبراهين والأمثلة يحاول ان يتوصل الى إقناع الآخرين    

بالأفكار التي يقدّمهاإليهم . فالإقناع يتم من خلال العملية التي يمارسها الحجاج من حجاج منطقي أي

حجاج استقرائي ،وحجاج استنتاجي.كما نريد أن نوضّح هنا بأنّ الحجاج ليس بالأمر السهل وقد

رأينا ذلك في التمارين التطبيقية فالحجاج بالرغم من صعوبته فانه يستحق عناء المحاولة ، كونه يفيد

 المتعلم على اكتساب كتابة فلسفية اصيلة ينطلق فيها من تجربة الفلاسفة محاولا محاكاتها.

 

 

المصادر والمراجع

http://quadrophilo.blogspot.com/2008/06/blog-post_24.html

http://chebba.hijaj.net/?p=772

Philozeidan.wordpress.com

الفلسفة العربية، الكتاب المدرسي، المركز التربوي للبحوث والانماء،ط1، 2000.

tozzi et autres : Op. Ci

غبار مليكة وآخرين، الحجاج في درس الفلسفة،افريقيا الشرق، 2006، الدار البيضاء.

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: